X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

اليوم.. كلاسيكو الأرض بدون ميسي ورونالدو

الكاتب: موقع شوف
 | 28-10-2018 - 08:55 | التعليقات: 0
اليوم.. كلاسيكو الأرض بدون ميسي ورونالدو

على مدار نحو عقد كامل، اصطبغت مباريات القمة (الكلاسيكو) في الدوري الإسباني بين القطبين الكبيرين برشلونة وريال مدريد بالصراع المثير بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ولكن النسخة الجديدة من مباراة الكلاسيكو ، والمقررة اليوم الأحد على استاد "كامب نو" ببرشلونة في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني ، ستفتقد لوجود كليهما لتكون المرة الأولى منذ تسع سنوات التي تخلو فيها المباراة منهما والأولى منذ 11 عاما التي تخلو فيها من أحدهما على الأقل.

المباراة هذه المرة تجمع برشلونة الذي يحتل المركز الثاني متخلفا بنقطة عن أتلتيكو مدريد المتصدر برصيد 19 نقطة، وفريق ريال مدريد الذي يقبع ثامنا برصيد 14 نقطة.

المنافسة بين ميسي ورونالدو اتسمت على مدار السنوات الماضية بصبغة أسطورية على غرار الصراع بين لاري بيرد وماجيك جونسون في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين وبين إيرتون سينا وألان بروست في بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 ومايك تايسون وإيفاندر هوليفيلد في الملاكمة.

ولكن رونالدو ترك ريال مدريد الإسباني وانتقل إلى يوفنتوس الإيطالي في فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

كما تعرض ميسي للإصابة خلال مباراة فريقه برشلونة أمام أشبيلية بالدوري الإسباني يوم السبت الماضي وتأكد غيابه عن الملاعب لنحو ثلاثة أسابيع.

وبهذا ، ستخلو المباراة، التي يطلق عليها دوما لقب "كلاسيكو الأرض" ، من الأسطورتين ميسي ورونالدو.

وانتقل رونالدو من مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى الريال في يوليو 2009، وكان التعاقد معه محاولة قوية من الريال لإنهاء سيطرة برشلونة على مقاليد الأمور في كرة القدم الإسبانية والأوروبية.

ومع انضمام رونالدو للريال ، بدأت مغامرة جديدة للريال وحقبة جديدة في تاريخ مباريات الكلاسيكو حيث نالت هذه المباريات بعدا آخر.

وعلى مدار 32 مواجهة بين ميسي ورونالدو في مختلف البطولات منذ ذلك الحين ، كانت الغلبة لميسي في 14 مباراة فيما قاد رونالدو الريال للفوز في ثماني مباريات وانتهت عشر مباريات بالتعادل.

وفي هذه المباريات ال32 ، سجل ميسي 19 هدفا مقابل 18 لرونالدو علما بأن بعض هذه المباريات لم تسفر عن شيء باستثناء تعظيم أسطورة اللاعبين.

كانت آخر مواجهة بين ميسي ورونالدو في مباريات الكلاسيكو في السادس من مايو الماضي وسجل كل منهما هدفا وانتهت المباراة بالتعادل 2 / 2 علما بأن برشلونة حسم لقب الدوري الإسباني لصالحه قبل هذه المباراة.

والآن ،يشهد "كامب نو" أول كلاسيكو في الموسم الحالي. ويأتي اللقاء متزامنا مع أزمة حقيقية للريال حيث يعاني الفريق من سوء النتائج لعدة أسباب منها افتقاد الفريق لأهداف رونالدو.

بداية فريق ريال جاءت بطيئة مع مدربه الجديد جولين لوبيتيجي، وفي حال فشل "الملكي" في تحقيق نتيجة إيجابية أمام برشلونة قد يكون هناك عواقب وخيمة لمدرب المنتخب الإسباني السابق.

وعانى لوبيتيجي من وقت عصيب كمدير فني لريال مدريد فيما أصبح عاما يشبه الكابوس، عقب رحيله من تدريب المنتخب الإسباني عشية انطلاق منافسات كأس العالم 2018 بروسيا بعد موافقته على تدريب فريق ريال مدريد.

وبعد صيام طويل عن التهديف ازداد التوتر في العاصمة الإسبانية وقيل إن نتيجة سلبية أخرى في ملعب كامب نو سينتج عنها رحيل المدرب.

أضف تعليق