X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

تجنّبي هذه الأخطاء عند فطام طفلك!

الكاتب: موقع شوف
 | 31-08-2018 - 10:04 | التعليقات: 0
تجنّبي هذه الأخطاء عند فطام طفلك!

يعد الفطام من أكثر المراحل المقلقة للمرأة تجاه طفلها، باعتبار أنّ الرضاعة الطبيعية تؤمن له المغذيات التي يحتاجها من جهة، كما أنها تنمي العلاقة العاطفية ما بين الأم والطفل. وإن كنتِ تمرين بهذه التجربة للمرة اللأولى، فمن الطبيعي أن تحتاجي إلى بعض المساعدة التي يمكن أنن نقدمها لكِ في هذا الجانب. 

نصائح تُساعدكِ على فطام طفلكِ

لا بد من أنكِ تسمعين العديد من الطرق والعمل الذي يجب أن تفطمي فيه طفلكِ، لكن عندما تحين الساعة ورغم حالة طفلكِ المحزنة نتيجة توقفه عن الرضاعة عليكِ أن تدركي أنّه سيكون بحاجة إلى مصادر غذاء أخرى لا يوفرها له حليبكِ. لذلك حاولي اتباع هذه النصائح التي تساعدكِ على فطام طفلكِ:

- اعرضي على طفلكِ نوع من الأطعمة بعد الرضاعة كي يجرب بعض النكهات الجديدة والمتنوعة.

- إن لاحظت أنّه يتقبل أنواع أخرى من الطعام، اعرضيها عليه قبل الرضاعة.

- قلّصي عدد الرضعات تدريجياً خلال اليوم.

- قدّمي له الماء في كوب بفتحة طرية من السهل عليه تناوله بدلاً من الرضاعة الطبيعية.

أخطاء شائعة عند الفطام

التأخر في فطام طفلكِ: يحتاج طفلكِ لحليبكِ حتى عمر 6 أشهر، من بعدها لا يلبي حليبك وحده احتياجاته الغذائية. فقد أظهرت الدراسات خطر إصابة الأطفال بالحساسية عندما يتأخر في تناول الطعام، كما يمكن أن يعاني من فقر في الحديد. لذلك يُنصح أن تقدمي له بعض الأطعمة المفيدة في الشهر السابع كالتفاح المهروس والأفوكادو وبعض الخضار.

التحكم بكمية الطعام: اتركي طفلكِ يقرر كمية الطعام التي يريد تناولها، من الطبيعي أن تشعري بالغضب إن كان طفلكِ متعباً ويرفض الطعام أو يريد البوظة. تشير الدراسات إلى أنّ معظم مشاكل تغذية الأطفال قد تكون ناجمة بالفعل عن الآباء ذوي النوايا الحسنة الذين يريدون لأطفالهم تناول وجبة متوازنة وصحية، وفي معظم الأحيان ينتج عنها أفكار غير واقعية عن كمية الطعام التي يجب على طفلهم تناولها. عليكِ أن تعرفي أنّ الأولاد ينمون بسرعة، ويكسبون عادة كيلو واحد كل ثمانية أسابيع. في حين أن الأطفال الصغار يستغرقون 6 أشهر للحصول على نفس الوزن، وبالتالي لا يأكلون الكثير لأنهم لا يحتاجون إلى الكثير.

الاستسلام للحلويات: لا بدّ من أنّ طفلكِ يمر بحالات عندما لا يكون مهتماً بوجبة العشاء، لذلك قد يكون من المغري أن تقدمي له بعض الحلويات كي يأكل شيئاً على الأقل. في هذه الحالة، حاولي التوسط مع الطفل عبر اقناعه بمحاولة تناول الطعام وإن لم يعجبه يمكنه اختيار أن لا يأكله، والأهم أن تأكدي له أنّه لا يوجد بديل عن العشاء إن لم يريد تناوله.

أضف تعليق