X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

رمضان في القدس غير

الكاتب: وكالات
 | 09-06-2018 - 12:49 | التعليقات: 0
رمضان في القدس غير

ما أن يأتي "رمضان" من كل عام حتى ينفض المقدسيون آثار الاحتلال وينتفضون بفعالياتٍ وطقوسٍ واستعداداتٍ ضخمة تؤكد بمجملها أن المشهد في القدس هو فلسطينيُ بامتياز رغم كل إجراءات الاحتلال.

 ولا يمكن للواحد منا أن يجتهد من أين يبدأ في القدس؛ فمسجدها المبارك يتزين كما كل حارات وأزقة وشوارع القدس العتيقة بأحلى وأبهى حُلل الزينة: من فوانيس ومصابيح رمضانية، وأحبال الزينة المتدلية والمضيئة، ولجان الحارات ولجان المتطوعين تطبع بصماتها في كل ركن من أركان وأزقة المدينة، وتنشط كثيراً في الأقصى المبارك الذي يحتضن أبناءه من كل المناطق ليؤكد التلاحم الأبدي بين الشعب ومسجده الذي خصّه الله بالبركة.

 تجار القدس، خاصة في أسواق القدس التاريخية: خان الزيت، القطانين، العطّارين، الواد، السلسلة، اللّحامين، باشروا منذ أكثر من أسبوع في التحضير لشهر الصوم، وحشدوا في محالهم السلع الأكثر طلباً من قبل المواطنين في الشهر الفضيل، بحثاً عن ازدهار في أسواقهم التي تعاني حالة من الركود بسبب سياسات الاحتلال القهرية الطاردة.

أضف تعليق