X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

10 أسباب لعدم المبالغة بشراء الألعاب لطفلك!

الكاتب: موقع شوف
 | 04-06-2018 - 21:30 | التعليقات: 0
 10 أسباب لعدم المبالغة بشراء الألعاب لطفلك!

صحيح أنّ الألعاب والدمى تُعلّم أطفالنا عن أنفسهم وعن العالم المحيط بهم، وتُطالعهم عن القيم وتُساعدهم في تطوير مهاراتهم وتقويتها، لكنّ كثرتها قلّة ما ينفع، لا بل قد يؤثر سلباً عليهم وعلى نموّهم إلى حد التسبّب لهم بهذه المشاكل.

بوجود الكثير من الألعاب والدمى، لا تتطوّر مخيّلة الأطفال بشكلٍ كامل، والدليل الى ذلك في الاختبارات التي أجراها باحثان في ألمانيا وأظهرت بأنّ الأطفال في غياب الألعاب يبحثون عن أشياء في محيطهم يتمكّنون بواسطتها من ابتكار ألعابهم الخاصة وتوسيع آفاق خيالهم.

بوجود الكثير من الألعاب، يعجز الأطفال عن تطوير قدرتهم على التركيز والانتباه لفترةٍ طويلة، ويعجزون كذلك عن منح كلّ لعبة من ألعابهم حقّها من الاهتمام.

بوجود الكثير من الألعاب، لا يجد الأطفال الوقت الكافي للتواصل مع أقرانهم وبناء علاقات صداقة معهم، الأمر الذي يُمكن أن يؤثر سلباً في حياتهم الاجتماعية والأكاديمية.

بوجود الكثير من الألعاب، لا يتعلّم الأطفال ضرورة العناية بأغراضهم والحفاظ عليها. وفي أي لحظة من اللحظات، تفقد اللعبة قيمتها وتحلّ لعبة أخرى بدلاً منها!!

بوجود الكثير من الألعاب، قد لا يجد الأطفال الوقت الكافي ليتعرّفوا أكثر إلى الكتب والألوان والموسيقى والرسم ويُحبوّنها، فيفوتهم بالتالي أفضل ما يُمكن أن يُعلّمهم عن الجمال والمشاعر والتواصل.

بوجود الكثير من الألعاب، يصعب على الأطفال توسيع معرفتهم وتعلّم كيفية حلّ المشاكل التي تطرأ عليهم عن طريق الاستفادة من البيانات والمعطيات التي بين أيديهم.

بوجود الكثير من الألعاب، قد لا يتعلّم الأطفال الصبر والعزيمة والمثابرة. فإمكان إنتقالهم من لعبةٍ صعبة إلى أخرى سهلة يحول دون تفكيرهم في كيفية فكّ الرموز لإيجاد الحلول.

بوجود الكثير من الألعاب، يتعلّم الأطفال الأنانية ويظنون أن بإمكانهم الحصول على كل ما تتوق إليهم قلوبهم. والنتيجة: نمط عيش غير صحي وغير سليم!!!

بوجود الكثير من الألعاب، يفقد الأطفال اهتمامهم باللعب خارج المنزل وتطوير اهتمامهم بالطبيعة والانخراط في نشاطات بدنية تؤثر إيجاباً في صحتهم وأجسادهم.

بوجود الكثير من الألعاب، يظنّ الأطفال بأنّ سعادتهم مرهونة بدفع الأموال وشراء الحاجيات، الأمر الذي يُمكن أن يُشيح بنظرهم عن مسبّبات السعادة الحقيقية في هذا العالم.

وبناءً على ما تقدّم ذكره وكي لا يكون صغيركِ ضحية ألعابه، تنصحكِ "عائلتي" بأن تكوني الأم الحكيمة التي تُضيف إلى قائمة أولوياتها الانتباه إلى كمية الألعاب التي تشتريها لطفلها كما نوعيتها!

أضف تعليق