X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

مكملات البروتين لكمال الاجسام وأضرارها

الكاتب: موقع شوف
 | 16-04-2018 - 17:50 | التعليقات: 0
مكملات البروتين لكمال الاجسام وأضرارها

يُعتبر البروتين عُنصراً غذائيّاً مُهمّاً لمُمارِسي رياضة كمال الأجسام، حيثُ إنَّهُ المسؤول الأوّل لبناء العضلات، فعند قيام اللّاعبين لهذه الرّياضة بمُمارسة تمارينهم المُجهِدة والهادمة لألياف العضلة يقومون بتناول كميّات عالية جدّاً من البروتين إمّا عن طريق الأكل أو عن طريق المُكمِّلات الغذائيّة، فتبدأ العضلة بالبناء من جديد، وتُصبح أقوى وأكبرَ ممّا كانت عليه قبل القيام بالتّمرين.

نظراً لصُعوبة الحصول على البروتين بكمّيات عالية من الطّعام، وكون البروتين الموجود في الطّعام عادةً ما يكون بطيء الهضم في مُعظم الأحيان، يلجأ لاعبو كمال الأجسام لاستخدام البروتين الصناعيّ (والمُستخرج عادةً من مصل اللبن) كونه رخيص السّعر مُقارنةً بسعر كمّيات الطّعام المُطلوبة لسدّ الحاجة اليوميّة للاعب كمال الأجسام من البروتين، إضافةً إلى أنَّهُ مُركَّزٌ وسريعُ الامتصاص، فتتم إعادة بناء العضلة فوراً بعد هدمها بدلاً من انتظار هضم الطّعام.

يحتاج لاعب كمال الأجسام المُبتدئ لحوالي 100 غرام من البروتين يوميّاً، وتختلف كمّيّة البروتين المطلوبة اعتماداً على العديد من العوامل، أهمُّها شدّة المجهود اليوميّ في مُمارسة التّمارين، إضافةً إلى وزن اللّاعب، وفي حال عدم تناوُل لاعب كمال الأجسام لحاجته اليوميّة من البروتين فإنَّه لن يستفيد من تمرينه على الإطلاق، وحتّى أنَّ هُنالك احتمال لحصول نتائجَ عكسيّةٍ، وهي هدم العضلة وضعفُها نتيجة إرهاقها بالتّمارين وعدم إعادة بنائها.

لعلَّ الفوائِد الصحيّة العديدة للبروتين لا تأتي دون مُقابِل، فإنَّ الإكثار من تناوُل البروتين (الصناعيّ وغير الصناعيّ) بشكلٍ مُفرِط يُسبّب تسمُّماً يُسمّى بتسمُّم البروتين (بالإنجليزيّة: Protein Toxicity)، وتشمل أعراض هذا التّسمُم ما يأتي:

الغثيان.

الإرهاق.

الإسهال.

ضرر للكِلية.

مرض السُكّري (ناتجٌ عن أضرار الكلية).

أمراض القلب (ناتجةٌ عن أضرار الكلية).

ارتفاع ضغط الدّم بشكل دائِم (ناتجٌ عن أضرار الكلية).

حيثُ إنَّ أيَّ نظام غذائيّ يحتوي على كميّات مُفرطةٍ من البروتين سيؤدّي إلى أضرارٍ مُزمنةٍ في الجسم، بعكس النّتائِج المتوقّعة من تناوُل البروتين بالشّكل المثاليّ.

الإفراط في تناوُل البروتينات الصناعيّة، وعدم شُرب كميّات كافية من الماء قد يُؤدّي إلى أضرارٍ صحيّةٍ عديدة غير قابلة للعلاج، تشمل أضرار البروتينات الصناعيّة أضرار البروتين بشكلٍ عام، ولكن تتضاعف نسب احتماليّة حصول هذه الأضرار نظراً إلى كون البروتينات الصناعيّة تحتوي على كميّات مُركّزةٍ من البروتين.

من الأضرار التي يختصّ بها البروتين الصناعيّ ما يأتي:

حصى الكِلى.

زيادة الوزن.

تؤدّي حصى الكِلى في حال عدم علاجها إلى فشلٍ كلويّ، حيثُ تتوقَّف الكِلية كُلّيّاً عن عملها، فيُضطرّ المريض إلى غسيل الكِلى بشكلٍ يوميّ.

أضف تعليق