X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

رسميا| مسيرة العودة الـ 21 ستكون في عتليت المهجّرة

الكاتب: موقع شوف
 | 16-04-2018 - 11:32 | التعليقات: 0
رسميا| مسيرة العودة الـ 21 ستكون في عتليت المهجّرة

دعت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، الفلسطينيين في الداخل وهيئاته الاجتماعية والسياسية من أجل المشاركة الفعالة في النشاطات التي سيتم تنظيمها في الذكرى 70 لذكرى النكبة الفلسطينية، وفي مسيرة العودة التي ستقام على أرض عتليت المهجرة يوم الخميس 19 نيسان/أبريل المقبل.

وجاء في بيان لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، أنه "سيبدأ التجمع للمسيرة المركزية على أراضي قرية عتليت الساعة الثانية بعد الظهر، على أن تنطلق الساعة الثالثة نحو مكان تنظيم المهرجان السياسي والثقافي، حيث سيتم تنظيم فعاليات شتى من أجلها ترسيخ حق العودة والانتماء الوطني".

وناشدت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين "بالتقيد التام بتوجيهات المنظمين بهدف تسهيل حركة السير والوصول بانتظام إلى مكان التجمع والانطلاق في المسيرة بالوقت المحدد".

ونوهت إلى أنها "قد اتفقت مع الهيئات والمؤسسات والأحزاب على التنسيق من أجل تنظيم السفر إلى عتليت، وذلك من خلال قوائم لأسماء الناشطين المتطوعين والتي يتم نشرها تباعا في وسائل الإعلام المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي لجمعية الدفاع عن المهجرين".

وأشارت إلى أنه "لقضيتنا مركزيتها وخصوصيتها في الوعي الجماعي والنضال السياسي، ولذلك ومن منطلق أن قضية المهجرين واللاجئين هي قضية الجميع، وبدعم من لجنة المتابعة العليا، فإننا نناشد الجميع الامتناع عن المظاهر الحزبية أو الفئوية التي ليس لها علاقة بالمسيرة والمهرجان. كذلك نطلب التقيد برفع العلم الفلسطيني فقط والالتزام بشعارات وهتافات المسيرة التي أقرتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين واللجنة الشعبية لمسيرة عتليت".

وناشدت الجمعية، الجميع، بـ"التقيد التام بتوجيهات المنظمين بهدف تسهيل حركة السير والوصول بانتظام الى مكان التجمع والانطلاق في المسيرة في الوقت المحدد". وأكدت أنه على القادمين من جميع الأماكن ما عدا منطقة الفريديس وعسفيا ودالية الكرمل استعمال شارع الشاطئ، (شارع رقم 2) والامتناع قدر الإمكان عن استعمال شارع رقم 4، لتحاشي الاختناقات المرورية، بحسب توصية مهندس السير من قبل جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين.

كما نوّهت إلى أن "الجمعية قد اتفقت مع الهيئات والمؤسسات والأحزاب على تنسيق تنظيم السفر إلى عتليت بجهود عدد من الناشطين/ات المتطوعين/ات، حيث سيتم نشر قوائم الأسماء تباعًا في وسائل الإعلام المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين".

أضف تعليق