X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع
الاكثر قراءة

روسيا تتوعد الولايات المتحدة ودول أوروبية وكندا بعد طرد دبلوماسييها

الكاتب: موقع شوف
 | 26-03-2018 - 19:54 | التعليقات: 0
روسيا تتوعد الولايات المتحدة ودول أوروبية وكندا بعد طرد دبلوماسييها

قررت الولايات المتحدة وكندا و 14 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي، الاثنين، طرد دبلوماسيين روس، في إطار عمل منسق بين الدول الغربية، للرد على قضية تسميم عميل روسي سابق وابنته بغاز الأعصاب في بريطانيا.

وتتهم دول غربية موسكو بالوقوف وراء الهجوم على سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز أعصاب، يستخدم في أغراض عسكرية يعود للحقبة السوفيتية، يوم 4 مارس/آذار.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن "اتخاذ المزيد من الإجراءات في الأيام والأسابيع المقبلة أمر غير مستبعد". وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أن ألمانيا طردت 4 دبلوماسيين روس. وأضافت "بعد هجوم التسميم في سالزبري (بإنجلترا) ما زالت روسيا غير متعاونة فيما يتعلق بالتحقيق".

وطردت فرنسا 4 دبلوماسيين. وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن الدبلوماسيين مطالبون بمغادرة البلاد في غضون أسبوع. كما طردت أوكرانيا 13 دبلوماسيا، بينما طردت إستونيا الملحق العسكري الروسي، وطردت هولندا اثنين من الدبلوماسيين. وكذلك أعلنت لاتفيا وليتوانيا وجمهورية التشيك طرد دبلوماسيين. كما أعلنت كندا طرد 4 دبلوماسيين اتهمتهم بتهديد أمنها القومي.

وأعلنت الولايات المتحدة طرد 60 "جاسوسا" روسيا. وقال مسؤول في الإدارة الأميركية إن 48 "عميلا مخابراتيا معروفا" في القنصلية الروسية في سياتل (شمال غرب الولايات المتحدة) و12 من البعثة الروسية في الأمم المتحدة أمهلوا 7 أيام لمغادرة الولايات المتحدة. وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب يإغلاق القنصلية في سياتل. ودعا بيان للبيت الأبيض موسكو إلى تغيير موقفها من أجل تحسين العلاقات بين البلدين.

وفي المقابل نقلت وكالة الإعلام الروسية للأنباء عن عضو في مجلس الاتحاد الروسي قوله إن موسكو ستطرد 60 على الأقل من أفراد البعثة الدبلوماسية الأميركية، ردا على قرار واشنطن طرد دبلوماسيين روس. ولم تذكر الوكالة مصدرا لتأكيدات نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد فلاديمير دجاباروف.

وعبرت الخارجية الروسية عن احتجاجها الشديد على قرار هذه الدول بطرد دبلوماسيين روس مؤكدة أن "هذه الخطوة استفزازية ولن تمر مرور الكرام ولن تبقى من دون رد".

وقالت الخارجية الروسية في بيان صدر اليوم الاثنين: "نعبر عن احتجاجنا الشديد على القرار الذي اتخذته بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو بترحيل دبلوماسيين روس".

وأضافت الخارجية الروسية مشددة: "نعتبر هذه الخطوة غير صديقة ولا تتناسب مع مهام ومصالح الكشف عن أسباب الواقعة التي حدثت في 4 مارس من العام الجاري بمدينة سالزبوري والبحث عن المسؤولين".

ووصفت الوزارة قرار الترحيل بأنه "إجراء استفزازي يعبر عن تضامن تلك الدول المزعوم مع لندن وهي خضعت للسلطات البريطانية في ما يسمى بـ"قضية سكريبال" دون الوصول إلى ملابسات ما حدث، فيما يمثل استمرارا لنهج المواجهة والتصعيد المتعمد".

وأكدت الخارجية الروسية أن "السلطات البريطانية، التي توجه اتهامات غير مبررة إلى الاتحاد الروسي في غياب أي إيضاح لما حدث وترفض التفاعل الموضوعي، أظهرت بذلك أنها اتخذت، بالفعل، موقفا منحازا ومسيسا ومخادعا".

وأضاف البيان أن "الجانب الروسي، ورغم طلباتنا المتكررة إلى لندن، لا يملك أي معلومات بشأن قضية محاولة اغتيال المواطنين الروس على أراضي بريطانيا".

وأشارت موسكو إلى "عدم توفر أي معلومات موضوعية ومفصلة تعطي صورة شاملة لدى شركاء بريطانيا أيضا والذين يقلدون مبدأ الوحدة الأوروبية الأطلسية بطريقة عمياء على حساب العقل السليم وقواعد الحوار المتحضر بين الدول ومبادئ القانون الدولي".

وتعهدت الخارجية الروسية بأن "هذه الخطوة، بالطبع، لن تمر مرور الكرام وسنرد عليها".

أضف تعليق