X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

مصادر: تراجع صحة الرئيس عباس واسرائيل قلقة على أمنها

الكاتب: موقع شوف
 | 07-03-2018 - 16:59 | التعليقات: 0
مصادر: تراجع صحة الرئيس عباس واسرائيل قلقة على أمنها

نشرت وسائل اعلام عبرية تقارير تفيد بأنّه ، "في نهاية الشهر الجاري سيبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس عامه الـ 83 في وقت يشهد وضعه الصحي تراجعا مستمرّا، الأمر الذي من شأنه أن يحرّك الصراع على السلطة،  ويؤثر سلبا على الجهود الفلسطينية، في منع الأعمال الموجّهة ضد إسرائيل".

وبحسب ما اوردته صحيفة "هآرتس"، في عددها الصادر اليوم الاربعاء، تشهد صحّة الرئيس الفلسطيني،  "تراجعا منذ عدّة أشهر"، وأنّ "معلومات بشأن حالته الصحيّة، عُرضت أمام القيادة السياسية والأمنيّة في اسرائيل".

تضيف الصحيفة:" بالرغم من أنّ التنسيق الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على ما يرام،  الا أنّ إسرائيل تتابع بقلق التطورات في الوضع الصحي لعبّاس وتتجهّز لإمكانية تزايد الصراع على الكرسي الرئاسي الفلسطيني وبالمقابل زعزعة الاستقرار في الضفة الغربية".

ولفتت الصحيفة:" الجدير بالذكر أنّ الرئيس الفلسطيني دخل قبل شهر تقريبا مستشفى  في الولايات المتحدة الامريكية،  حيث خضع لفحوصات على مدى عدّة ساعات، بعد أن شعر بالسوء أثناء زيارته للولايات المتحدة، بهدف القاء خطاب أمام مجلس الأمن" .

وفي سياق متصل، قالت مصادر مصرية أن "الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أجرى اتصالا هاتفيًا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الثلاثاء واطمأن على صحته". وذكر بيان صادر عن الرئاسة المصرية بأن "السيسي أجرى اتصالا هاتفيًا مع عباس حيث اطمأن على صحته، متمنيًا له موفور الصحة".

وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أكدت في بيان رسمي إستقبال الرئيس عباس لاتصال من نظيره المصري ولكنها لم تشر الى أن الاتصال تم للاطمئنان على صحة الرئيس عباس.

وكانت مصادر فلسطينية أكدت في وقت سابق بأن "الرئيس محمود عباس بحالة صحية جيدة وأن الفحوصات التي أجراها خلال زيارته مؤخرًا الى نيويورك هي فحوص اعتيادية واستكمال للفحوصات الطبية التي يجريها في رام الله والأردن"، نافيةً "الرواية الإسرائيلية التي تسعى الى خلط الأمور على الساحة الفلسطينية حسب تعبيرها".

أضف تعليق