X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

خطورة الرسم على وجوه الأطفال!

الكاتب: موقع شوف
 | 10-01-2018 - 10:32 | التعليقات: 0
خطورة الرسم على وجوه الأطفال!

الرسم على الوجوه فن يُقبل عليه الأطفال، خاصة في المناسبات، فبالإضافة إلى أنه يضفي البهجة والسعادة على قلوب الأطفال يتيح لهم تقمّص شخصيات محبّبة إليهم خاصة الشخصيات الكرتونية، وكثيراً ما يرضخ الآباء والأمهات لطلبات أبنائهم في الرسم على الوجه دون أن علمهم بالمخاطر الصحية، أو عدم اكتراثهم بها.

وهو ما حذّر منه عدد من أطباء الجلدية، ناصحين الأمهات بالحذر عند السماح لأطفالهن بالرسم على وجوههن، وضرورة التأكد من مصدر الألوان، ومن نظافة الفرشاة المستخدمة في الرسم، مشيرين إلى أن الفرشاة عامل خطير في نقل الالتهابات الجرثومية والجلدية بين الأطفال الأصحاء في حالة استخدام الفرشاة نفسها في الرسم.

فهناك بعض الأطفال المصابين بالربو وحساسية الجلد وضعف المناعة، مؤكدين على ضرورة أن يكون التلوين خاصاً بكل طفل على حدة حتى لا تحدث العدوى عن طريق وضع الفرشاة في وعاء التلوين المشترك لأكثر من طفل، واستعمال مواد تلوين عالية الجودة خالية من المعادن المحسسة مثل الكرومو النيكلو أنتكون، وأن تكون مفحوصة من قبل الجهات المختصة، وتجنّب التعرّض لأشعة الشمس أثناء تواجد الألوان على البشرة أو حك البشرة بعنف وفركها، وعدم النوم بهذه الألوان، مشدّدين على ضرورة توعية أطفالهم حول مخاطر الرسم على الوجوه، ومنعهم من تكراره ومراجعة الطبيب مباشرة في حال حدوث أي تحسّس أو حرقة أو حكة.

وأوضحت الأبحاث أن الكثير من الألوان المستخدمة في الرسم على الوجه بشكل عام تحوي عناصر كيميائية قد تسبّب الاحمرار، والحساسية والحكة، وتورّماً في الجلد، فضلاً عن احتوائها على بعض العناصر المعدنية الثقيلة ومن أهمها الرصاص، والتي تكمن خطورته في قدرته على التراكم في النسيج العصبي وخاصة لدى الأطفال ما يجعله أشد خطراً عليهم، فهو إن لم يكن قاتلاً إلا أنه يسبّب لهم فقر الدم، النسيان، رداءة الاستيعاب وسوء الأداء الدراسي، مشيرين إلى أن المخاطر الصحيّة تتوقف على مجموعة من الأمور منها الألوان المستخدمة والفرشاة والحالة الصحية العامة للطفل.

أضف تعليق