X اغلق هنا
مراسلة الموقع

مراحل النمو المعرفي عند بياجيه

الكاتب: موقع شوف
 | 14-11-2017 - 14:50 | التعليقات: 0
مراحل النمو المعرفي عند بياجيه

يعد النمو المعرفي مجال من مجالات دراسة علم النفس والأعصاب للإنسان خاصة مرحلة الطفولة، فهو يقدم علاج شامل للمعلومات والمصادر التي تتعلق بعقائد معينة تتعلق بشخصية الطفل.

النمو عند الأطفال:

هو التحولات والتغيرات التي تتم في جسم الطفل، لأن جسم الطفل يحدث به تغيرات كثيرة من يوم ولادته إلى وفاته.

يبدأ الطفل في التفكير وفهم الأشياء من حوله من إدراك المهارات واللغات المختلفة حسب بيئة كل طفل ونشأته وغيرها الأشياء والمهارات التي تتعلق بالنمو العقلي والنفسي للطفل.

نظرية النمو المعرفي عند بياجيه:

أول من وضع أسس لهذا العلم هو جان بياحيه، حيث قام بتسمية هذا العلم بنظرية النمو المعرفي، فطرح أربع مراحل لهذا العلم وهو النمو المعرفي هما المرحلة الحسية الحركية، مرحلة ما قبل المفاهيم، مرحلة العمليات العقلية والواقعية، مرحلة العملية الشكلية أو التجريدية.

وسميت هذه النظرية علي اسم جان بياجيه بسبب فضله في وضع نظريات لهذا العلم فصارت (نظرية بياجيه للنمو المعرفي).

مراحل النمو المعرفي:

أولًا: المرحلة الحسية الحركية:

المرحلة الأولية من مراحل النمو المعرفي مرحلة تعرف بالمرحلة الحسية الحركية، حيث تبدأ من ولادة الإنسان وتستمر حتى بلوغ الإنسان سنتين.

يتصرف الطفل في تلك المرحلة تصرفات خالية من التفكير أو الفهم للأشياء وتعتمد على محاولة الفهم بين المحيطين ويكون ذلك بوضع خطط وهدف لمواجهة العالم المحيط به.

أقسام المراحل الحسية الحركية التي تبين مراحل النمو للطفل:

1- بداية الولادة حتى الشهر(1).

2- بداية الشهر (5) حتى الشهر(6).

3- بداية الشهر (8) حتى اثنا عشر(12) شهرا

4- بداية سنة ونصف (18) شهر، إلى سنتين(24) شهرًا

ثانيًا: مرحلة ما قبل المفاهيم:

تبدأ مرحلة ما قبل الفهم في عمر الثانية حتى عمر السادسة، وبعض من العلماء مد تلك الفترة إلى السابعة فيقولون أنها تختلف عند الأشخاص .

تخضع حركات الإنسان في مرحلة ما قبل المفاهيم إلى التعقيد والتناسق والروحانية بين الأفعال، بما تتضمن كلا من أنانية في امتلاك الأشياء حيث يخلو الطفل من البنية الأساسية للمعرفة .

يتطور الطفل في العلاقات عن طريق تطور الكلام، فيتمكن من إقامة علاقات كثيرة خارجة عن إطار معارفه مثل والديه والمقربين بالنسبة إليه .

شرح نظرية بياحيه:

إن تحدث عند الطفل في هذه المرحلة هو في الأصل موجه إلى نفسه، وليس إلى الآخرين بدليل أن الطفل عند تواجده بمفرده في مكان ما يتخيل أشياء ويتكلم مع نفسه، وبينما يراه الأشخاص يعتقد أنه يكلم شخصًا أمامه.

عندما يعطى الطفل أشياء مادية محيطة به تكون خاصة بالإنسان من حيث تميزها بالعواطف والأحاسيس وحتى الروحانيات، فيكتفي الطفل عن أي شئ محيط به من أشياء مادية فيرفض الطفل الآراء كلها المختلفة عن رأييه الشخصي، وتطلق عليها أيضًا تلك المرحلة بـالعمليات.

ثالثًا: مرحلة العمليات العقلية والواقعية:

تحدث مرحلة العمليات العقلية في الدماغ وتسمى بالعملية الفسيولوجية،وتساعد أيضا في عملية المعرفة والتعلم وإدراك الأشياء عند الطفل، وتعتمد الحركة أو المعرفة علة العمليات العقلية والواقعية.

تبدأ تلك المرحلة من سن السادسة إلى سن الثانية عشر(12)عامًا ومن العلماء من قال الثالثة عشر(13)عامًا، فعندما يبلغ الطفل ويصير بسن الثانية عشر يقوم بتحكيم عقله في كل أفعاله، ولكن تفكيرهم في الأشياء التي تدور حولهم محدود .

يكتسب الطفل في مرحلة العمليات العقلية أنواع مختلفة من العمليات مثل ترتيب الأشياء وتصنيف الأشياء حسب وجودها ولا يتحمل تفكير واستيعاب الطفل حل المشاكل التي يواجهها بنفسه لابد من تدخل خارجي، تسمى مرحلة العمليات العقلية عند الطفل في سن(12)عامًا بالعمليات المشخصة.

رابعًا: مرحلة العملية الشكلية أو التجريدية:

تبدأ مرحلة العملية الشكلية من سن (12) عامًا حتى سن بلوغ الطفل وفي هذه المرحلة يتغير تفكير الطفل المنطقي مطلقًا الذي يتعلق بالأشياء الملموسة والمحسوسة عنده، لأنه لم يعد يحتاج إلى تلك الأشياء الملموسة أو المحسوسة مطلقًا، وليست ضرورية بالنسبة إليه فالمرحلة التجريدية تقوم مقامها، ولا شك أن المرحلة الشكلية هي مرحلة مراهقة بالنسبة للطفل، فيبدأ برسم وتشكيل صورة مثالية في المستقبل ويريد تنفيذ هذه الصورة مستقبلًا.

وتتميز المرحلة التجريدية أنها مرتبطة بالواقع بالنسبة للطفل، حيث أنه يحتفظ بشكل تنظيم وترتيب الشكل فيحقق الانسجام الذي يريده والاستقرار النفسي في مخيلاته وأحلامه، تسمى المرحلة الشكلية بالعمليات الصورية.

أضف تعليق