X اغلق هنا
مراسلة الموقع

ما هي أسرار سورة الصافات ؟

الكاتب: موقع شوف
 | 06-11-2017 - 14:16 | التعليقات: 0
ما هي أسرار سورة الصافات ؟

يوجد في كل السور الخاصة بالقرآن الكريم الكثير من الأسرار ، و صور الإعجاز ، و التي وقف أمامها العقل ، و العلم الحديث في عدة آحيان عاجزاً عن اكتشافها إلا القليل أو المحدود منها ، و أبرز دليل على ذلك أن العلم الحديث يكتشف كل يوم ظاهرة أو تفسيراً يكون القران الكريم قد سبقه في الإشارة إليها ، و التنبيه لها ، و ليس ذلك بالغريب فالقرآن الكريم هو كلام الله جل شأنه ، و الذي إن أراد شيئاً يقول له كن فيكون علاوة على أن القرآن الكريم هو ذلك الكلام الرباني الذي تنزل على النبي الكريم صلى الله عليه و سلم من أجل إنقاذ البشرية من الظلمات و الجهل ، و إخراجها إلى النور ، و هدايتها إلى الطريق السليم ، و القويم ، و الصحيح لها سواء في الدنيا أو في الأخرة ، و لذلك فإن القرآن الكريم يحتوي على كل الفضائل ، و كل أشكال الخير ، و الصلاح للإنسانية .

أهمية قراءة القرآن الكريم :-

- يوفر القيام بقراءة القرآن الكريم للعبد المسلم إحساسه العالي بالسرور ، و الرضا حيث يكون الشعور الموجود في قلب العبد هو حماية ، و رعاية الله عز وجل له .

- يعمل القرآن الكريم على تهذيب الروح ، و توفير الاطمئنان العالي لها فتستقر نفس العبد المسلم و تهدأ .

- عن طريق قيام العبد المسلم بقراءة القرآن الكريم يكون حصوله على الأجر ، و الثواب العالي من المولى جل شأنه ، و بالتالي ينال رضاه ، و رحمته ، و يكون أكثر قرباً من الله جل في علاه .

- يتعرف العبد المسلم في أثناء قراءته للقرآن الكريم على العديد من الأحكام الشرعية ، و التي يكون محتاجاً إلى معرفتها في العديد من الأمور الخاصة بحياته .

- القرآن الكريم يبقى العبد المؤمن في حالة القرب من المولى عز وجل فينتج عن ذلك تجدد إيمانه ، و بالتالي تسهل عليه كل أمور حياته ، و لذلك فهو سيكون بحالة رضا كامل عما قد قسم الله جل شأنه له من رزق بمختلف أنواعه .

- القرآن الكريم هو ذلك الدستور الكامل ، و المتكامل والشديد الأهمية للعبد المسلم حيث يعد بمثابة أسلوب الحياة المتكامل ، و السليم ، و الصحيح له .

- القرآن الكريم هو ذلك الدستور الداعي إلى وحدانية المولى عز وجل .

أهم أسرار سورة الصافات :-

أولاً :- سورة الصافات هي من تلك السور القرآنية التي كان نزولها على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة ، و ذلك قبل هجرته إلى المدينة المنورة ، و هي سورة قرانية تتكون من (182) أية ، و ترتيبها في القرآن الكريم هو (37) ، و بدأت سورة الصافات بالقسم بجموع الملائكة ، و هي شأنها كباقي السور المكية .

ثانياً :- سورة الصافات هي من إحدى السور القرآنية التي تعني بأصول العقيدة الإسلامية ، و التي تهدف إلى تثبيت الدعائم الخاصة بالإيمان في صدور المسلمين ، و ترسيخ القيم الإسلامية في داخلهم .

ثالثاً :- يوجد لسورة الصافات العديد من الأسماء الخاصة بها ، و التي أطلقت عليها من قبل أهل العلم ، و ذلك راجعاً إلى احتوائها على العديد من الخواص العلاجية الخاصة بصحة الإنسان ، و من ضمن أسماء سورة الصافات المتعددة .

رابعاً - سورة الرحمة :-  و كان تسمية سورة الصافات بسورة الرحمة راجعاً إلى احتواء أيات السورة القرآنية الكريمة على ما يشفي الإنسان من العديد من المشاكل الصحية ، و الأمراض التي يصاب بها ، و لذلك فهي تعد بمثابة الرحمة الإلهية للإنسان ، و التي تقوم بتخليصه من العديد من الأمراض ،  و المشاكل الصحية .

خامساً - سورة الصاعقة :-  كان قد أطلق ذلك الاسم على سورة الصافات في الأساس لكون أياتها لها القدرة ، و ذلك بإذن الله تعالى ، و فضله على القيام بصعق وصرع العديد من أنواع الشياطين أو الجن ، و التي في بعضاً من الأحيان تتلبس الإنسان ، و تقوم بإخضاعه لسيطرتها ، و إرادتها ، و أعمالها الشريرة فيفقد بناء على ذلك الإنسان إرادته ، و هذا المرض من ضمن أنواع الأمراض التي يصعب على الطب التقليدي المعروف القيام بعلاجه إذ قد ثبت أن القيام بقراءة سورة الصافات على الشخص المصاب بالتلبس أو بالمس الشيطاني يؤدي إلى خروج الجن أو الشيطان من جسده ، و ذلك بإذن الله جل شأنه ، و بالتالي يعود إلى حالته الطبيعية مرة أخرى ، و لذلك كانت التسمية بهذا الاسم لها .

سادساً - سورة الناطقة :- كان قد تم إطلاق ذلك الاسم على سورة الصافات من أجل أن القارئ لها بإذناً ، و فضلاً من الله جل في علاه يستطيع أن يقوم بإنطاق الجن أو الشيطان أو ذلك العارض الذي يتلبس الإنسان فيطلب من الخروج من جسد المريض فيكون خروجه منه بإذن الله تعالى .

أضف تعليق