X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

يجب ايجاد اماكن تشغيل توافق على تشغيل سجناء

الكاتب: موقع شوف
 | 16-03-2017 - 15:10 | التعليقات: 0
يجب ايجاد اماكن تشغيل توافق على تشغيل سجناء

"كيف يعقل انه من بين 21 الف سجين يعمل فقط 2500 "؟ وفقط 200 يعملون في مصانع خارج السجون؟ تساءل رئيس لجنة الداخلية، عضو الكنيست دودي امسالم في الجلسة حول نشاط لجنة اطلاق السراح وحول تطبيق تقرير دورنر لفحص سياسة العقاب وعلاج مرتكبي الجرائم، بمشاركة القاضية السابقة داليا دورنر. ووفق اقوال عضو الكنيست دودي اسمالم: "يوجد نقص في العمال في القطاع الاقتصادي، يريد اصحاب المصانع استقدام عمال اجانب، لماذا لا نشغل السجناء؟".

جوندار اشير فاكنين، القائم باعمال مفوضة مصلحة السجون: "يجب ايجاد اماكن تشغيل توافق على تشغيل سجناء ويجب ايجاد اسرى ملائمين".

جوندار فاكنين تطرق الى توصية اضافية من تقرير دورنر - اقامة بيوت انتقالية يستخدمها السجناء في فترة السجن الاخيرة لتحضيرهم للحياة خارج السجن.

رئيس اللجنة، اعلن انه سيعقد جلسة اضافية حول تأهيل السجين في السجن والخارج. "يكلف السجين 10 الاف شيكل في الشهر، ان اطلق سراحه نوفر ونربح مرتين - ايضا لا حاجة لبناء سجون، وايضا يعيل الشخص عائلته. قد يكون %20 من السجناء غير ملائمين لبرنامج تأهيل، لكن بالنسبة للبقية هذا سؤال يتعلق بالامكانيات".

د. روتم افودي، سلطة تأهيل السجين: "الاخفاق يكمن في ميزانية سلطة تاهيل السجين، هذا اخفاق مستمر منذ سنوات، الميزانية ليست واقعية، واليوم تبلغ 40 مليون. كل عام يطلق سراح 7500 شخص، معظم فترات السجن ليست طويلة، نصف السجناء حكم عليهم لعام. نصف الاسرى مناسبين للتأهيل، المعيار الاساسي هي الارادة".

خلال الجلسة تم التطرق الى "التأهيل الخصوصي" والمتاح للسجناء القادرين على تمويل ذلك، حيث يتاح اطلاق السراح المبكر تحت رقابة جهة خصوصية. رئيس اللجنة دودي امسالم قال: "لنفترض ان شخص حكم عليه بالسجن لـ 10 سنوات، واطلق سراحه بعد انقضاء ثلثي المدة، في ضوء تقرير "مؤهل خاص" . هل عليه الان خلال الـ 3.3 سنوات المتبقية ان يمول نفسه والمؤهل أيضا؟ . د. افودي: "لذلك باستطاعة فقط اصحاب الامكانيات القيام بذلك. لذلك نحن قلقون. الحديث عن تأهيل لأصحاب الامكانيات فقط".

 

أضف تعليق