متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام - موقع شوف
X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام

الكاتب: موقع شوف
 | 10-01-2017 - 20:10 | التعليقات: 0
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام

لم يجِدْ حسون مخلوف ابنُ مدينةِ قلنسوة سِوى البكاءَ ليُخفِّفَ عن نفسه مَأساةً بدأت فصولُها اليوم، فكما يُقالُ لا يبكِ الرِجالُ إلا إذا كانَ الخطبُ جللًا، وليسَ هنالك أعظمُ من أن تَكونَ شاهدَ عيانٍ على هَدِم بيتِكَ وبيتِ أبنائك الذي أفنيْتَ من عمركَ سنينَ طويلة بهدفِ تأسيسه.

مئاتُ الجُنودِ من وحداتٍ مُختلفةٍ تتقدمُهُم الجرافاتُ الاسرائيلية اقتحموا صباحَ اليومِ مدينةَ قلنسوة داخلَ الخطِ الأخضر من مداخلَ متفرقة، بيد أنهم متفقون على هدفٍ واحد، هو هدم أحد عشرَ منزلاً في المدينةِ تحتَ ذريعةٍ باتت نهجًا للسلطات الاسرائيليةِ وهي البناءُ دونَ تراخيص.

طوقٌ أمنيٌ كبيرٌ فرضتهُ الشرطة الاسرائيلية على مُحيطِ عمليةِ الهدم، فعزلت أصحابَ المَنازِلِ عنها وحالتْ دونَ وصول أهالي المدينةِ اليها، ومنعتْ دُخولَ الطواقمِ الصحافيةِ من توثيقِ عمليةِ الهدم، فاليومُ هو يومٌ أسودُ كما أعلن عنهُ رئيسُ البلديةِ الذي أعلن استقالتَهُ أمام وسائلِ الاعلام.

خلال تِجوالنا بين ركامِ البيوت التي أصبحتْ أثرًا بعدَ عين، مَررنا على ضِياءْ جاثيًا على أطلالِ منزله، الذي شيَّدَهُ بشقِّ الأنفُسِ، يبحثُ بينَ الركامِ عن حُلمٍ فقدَهُ تحتَ الأنقاض فضياء كان ينوي الالتحاقَ بركْبِ الزَوجيةِ قريبًا إلا أنّ الجرافاتِ الاسرائيلية حالت دونَ ذلك.

عمليةُ الهدم هذه هي الاولى بعدَ التعليمات التي أصدرها رئيسُ الحكومةِ الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مُؤخرًا للجِهات المعنية بتطبيقِ أوامرِ الهدمِ في البلداتِ العربية، بعد أن فشلت مَساعي الحكومة بالإبقاءِ على المستوطنين الاسرائيليين في بؤرة عمونا الاستيطانية.

متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام
متلفز| الهدم في قلنسوة.. تشريد للإنسان وقتل للأحلام

أضف تعليق