إردان: فيسبوك لا تريد رصد المحرّضين لأسباب مادية - موقع شوف
X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

إردان: "فيسبوك" لا تريد رصد المحرّضين لأسباب مادية

الكاتب: موقع شوف
 | 22-11-2016 - 16:15 | التعليقات: 0
إردان:

عقدت لجنة العلوم والتكنولوجيا، أمس الاثنين جلسة حول موضوع نشر المضامين التي تشجع على التحريض في الشبكات الاجتماعية، وتم عقد الجلسة في اطار مواضيع ادرجت على جدول الأعمال لعضو الكنيست ميراف بن اري، عاليزا لافي، رافيطال سويد، رئيس لجنة العلوم اوري مكليب وميخال روزين.

وقال وزير الأمن الداخلي، جلعاد إردان إن المسؤولين في فيسبوك وجوجل بإمكانهم جمع المعلومات عن كل مستخدم، لكنهم لا يرغبون القيام بذلك لانهم سيضطرون الى الاستعانة بقوى عاملة، وبالتالي تزيد نسبة التكاليف لديهم. وأضاف إردان بأن عدم رصد "فيسبوك" للمستخدمين الذين يقومون بالتحريض سيدفع الشرطة الاسرائيلية الى تجنيد الاف من رجال الشرطة الاضافيين ورجال جهاز الامن العام، والعبء تتحمله الدولة".

ومن جانبه قال رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا،  عضو الكنيست اوري مكليب إنه يبارك التعاون مع فيسبوك، ومنذ عام ونصف ونحن نناقش في اطار اللجنة موضوع التحريض، الفضائح والمس بالخصوصية، وهنالك تعاون مع جميع الجهات، يشمل جوجل، اتحاد الانترنت وغيرها. 

وبدورها قالت مديرة السياسة، في فيسبوك "جوردينا كتلير": "اعي جيدا الحلبة الامنية والسياسية، هذه المواضيع هامة لي شخصيا كمواطنة، ولطرح هذا الموضوع هنا أهمية كبيرة، ونحن في فيسبوك نحترم ذلك ونتعامل معه ببالغ الجدية. آمل بالعمل معكم طيلة العام للتأكد من ان فيسبوك يواجه هذا الامر بالوسائل الافضل والانجع والممكنة من خلال الحور المشترك".

عضو الكنيست رافيتال سويد قالت: "يجب ان ندرك ما نواجهه. التحريض على الارهاب مصطلح واسع للغاية، في التشريع الخاص الذي اعمل عليه اتحدث عن تحريك انسان لعمل ارهابي، عندما نقرأ في الشبكات - اذهبوا واقتلوا اكبر عدد من الصهاينة، او عندما يتم رفع مقطع فيديو يظهر كيفية سن سكين او كيفية الطعن. فيسبوك ليس ارهابيا، ولا يشجع على الارهاب لكن توجد المقولة الواضحة جدا - فيسبوك، تويتر، ويوتيوب تحولوا الى جنة للإرهابيين، الصوت المنادي للإرهاب، ليس عن قصد لكن هذا هو الوضع. كما تمنع فيسبوك الاباحية والاستغلال الجنسي للأطفال في شبكتها، عليها بنفس الشكل منع الارهاب ككل".

وخلال الجلسة عرضت المحامية طال جريبير شفارتس، نائبة مدير عام في اتحاد الانترنت الاسرائيلي تقريرا فيه توصيات تتعلق بالتحريض على الارهاب في الشبكات الاجتماعية، ووفقه لا يوجد مكان للتشريع في المجال، حيث لن يكون فعالا او قد يمس بحرية التعبير.

نوعا الفينت، مديرة سياسة جماهيرية في جوجل اسرائيل قالت: "نحن في حوار مستمر مع عدة جهات منها تجلس هنا، ايضا مع الشرطة بالنسبة للمضامين في يوتيوب. لدينا برنامج مع جهات تبلغنا حول المضامين ذات الاشكالية ولديهم الادوات لذلك، لكن لأسفي نشاهد استخداما قليلا للادوات القائمة في إسرائيل. الكشف التلقائي التكنولوجي غير ممكن حتى الآن، على الامور ان تفحص بواسطة عوامل بشرية، وبالتأكيد المضامين المتعلقة بالسياق. بالنسبة للاستغلال الجنسي للأطفال الذي تم ذكره، المضامين يتم التعرف عليها للمرة الأولى من خلال التبليغ وفقط رفعها مرة أخرى يتم الإشارة له بشكل تلقائي".

رئيس اللجنة لخص الجلسة وقال ان النقاش سيكون مفتوحا لجلسات اخرى بمشاركة جميع الجهات من اجل مواجهة موضوع التحريض بالشبكات الاجتماعية بالشكل المناسب.

إردان: فيسبوك لا تريد رصد المحرّضين لأسباب مادية
إردان: فيسبوك لا تريد رصد المحرّضين لأسباب مادية

أضف تعليق