فيديو| عندما تغطي الثلوج بقاع الارض...العصر الجليدي - موقع شوف
X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

فيديو| عندما تغطي الثلوج بقاع الارض...العصر الجليدي

الكاتب: موقع شوف
 | 02-12-2016 - 10:05 | التعليقات: 0
فيديو| عندما تغطي الثلوج بقاع الارض...العصر الجليدي


يعرّف قاموس المعاني العصر الجليدي بأنّه : " عصر اكتست خلاله بالجليد مناطق واسعة من الأرض " .

و بلا شكّ أنّه مرّ على أرضنا هذه ، عصور جليديّة عديدة قد غطّت الثلوج أقاليم واسعة منها ، استمرّت ملايين السنين .

و تخبرنا الكتب بأنّ آخر عصر جليديّ كان الأعمّ و الأشمل ، حيث غطّى الثلج معظم بقاع الأرض ، لتنقرض الثديّات العظميّة ( الفقاريّة ) ، و تظهر حيوانات لم تُعرف قبلاً ، مثل القطط ذات الأنياب الكبيرة التي تعرف باسم ( سابر ) ، و فصيلّة من النمور التي تتميّز بأسنانها شبيهة السيّف ، و لها جيوب في ذقونها تغمدها فيها لحمايتها و الحفاظ على حدّتها ، و الخرتيت ، و فيل الماموث ، و الماستدون ذات الآذان الصغيرة كي لا يؤثّر الصقيع بها ، و أيضاً حيوان من فصيلة الفيل و إنما كانت أنيابه متّجهة للأسفل و بشعر صوفيّ طويل قد يصل للأرض .

و قد انقرضت الكثير من الثديّات الضخمة في هذا العصر ، و أيضاً الكثير من الطيور ، و بذلك تؤكّد أبحاث العلماء على انقراض 55 نوعاً من الحيوانات الضخمة كبيرة الحجم .

و في هذا العصر كان الظهور الأوّل للإنسان العاقل ، الذي قام بصنع أدواته بنفسه . و كانت معظم الأشجار التي تغطّي الأرض قصيرة ، كأشجار البتولا و الصنوبر ، و رغم أنّ الثلوج قد غطّت الأرض ، إلاّ أنّ مصر كانت خالية من الجليد في حين كانت كثيرة الأمطار .

أهمّ العصور الجليديّة :

منذ 2.3 مليار سنة ، أثناء زمن ما قبل الكمبري .

منذ 600 مليون سنة ، أثناء نهاية زمن ما قبل الكمبري .

450 مليون سنة ، أثناء العصر الأوروفيشي .

300 مليون سنة ، أثناء العصر الكربوني .

1 مليون سنة ، أثناء العصر البليستوسيني .

و قد واظب العلماء على الدراسة و الأبحاث العلميّة ، ليثبتوا بالدلائل و البراهين أنّ العصور الجليديّة قد حدثت ، و أنّ كلّ عصر قد استمر من 20 مليون سنة إلى 50 مليون سنة .

فقد وجدوا من خلال دراستهم للصخور المتشكّلة في تلك العصور ، ركاماً جليدياً ، و هو عبارة عن أحجارٍ نحتت بالمثالج ، إضافة لأسطحٍ صخرية ، و بفعل تحرّك الطبقات الجليديّة ، تمّ صقلها . و ما الدلائل المثلجيّة التي تكوّنت في أمريكا الجنوبية و أفريقيا و الهند و أوستراليا ، إلاّ بفعل العصرين : الكربوني المتأخر ، و البرمي المبكّر .

و يعتقد أغلب العلماء أنّ أرضنا هذه كانت متجمّعة حول القطب الجنوبي مع ( أنتاركتيكا ) ، لتشكّل قارّة عرفت باسم ( أرض الجندوانا ) ، تفكّكت لاحقاً و انفصلت بفعل تحرّك الأرض البطيء ، متّخذةً شكلها و موقعها الحالي .

لا شكّ أنّ ( العصر البليستوسيني ) - الذي انتهى منذ مليون عاماً - أنّه كان أحدث العصور الجليديّة ، و لم يكن له بالغ التأثير على الأحافير ، كما حدث في العصور الجليديّة المبكّرة .

و من المتوقّع و حسب رأي العلماء ، و رغم أنّ آخر تراجع جليديّ حصل منذ أقلّ من 20 ألف سنة ، إلاّ أنّه و بسبب تغيّرات في المناخ ، و في زاوية ميل الأرض ، و مدارها حول الشمس بشكل منتظم ، سوف تعود للظهور مجدّداً فترات جليديّة ، بسبب البرودة التي تزيد من تشكّل الكتل الجليديّة .

أضف تعليق