X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع
الاكثر قراءة

كيف تدعوا الله ويستجيب؟

الكاتب: موقع شوف
 | 29-05-2016 - 14:00 | التعليقات: 0
كيف تدعوا الله ويستجيب؟

قد يقرأ مقالي هذا أحد المسلمين ويقول ( لقد دعوت الله أياماً عديدة ودهورا ً مديدة ولم يستجب لدعائي ) وقد يقول آخر ( كيف تضمن الاستجابة والنبي نفسه يقول أن الله قد يستجيب الدعاء أو قد يدفع بهِ ضر فالاستجابة ليست مضمونة ) وأقول: من زعم أنه دعا الله تعالى ولم يستجب له فهو لم يدعه بالوجه المطلوب الذي حث عليه ربنا ونبينا صلى الله عليه وآله وسلم والذي يقول بأن الدعاء ليست مضمونة إستجابته لحديث نبينا أن الله قد يدفع به بلاء فقد أخطأ في تأويل معنى الحديث, فحديث نبينا عن الرجل تصيبه الذنوب فيدعو الله فيدفع الله سبحانه وتعالى عنه المصائب المترتبة على ذنوبه بسبب هذا الدعاء وهذا يعني أنه لو كان يدعوه وهو بعيد عن المعاصي وشقائق الكبائر لاستجاب الله له دعاءه كما يريد العبد تماماً.

 

إذا ً فاركب معي حتى أخبرك كيف يستجيب الله دعائك بشكل مضمون لا يساوره شك ولا ظن وإنما يقين متيقن موقن بقوله تعالى {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } سورة غافر وقوله تعالى {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ }سورة البقرة

حتى تأخذ الطريقة بشكل مستساغ وسهل وقابل للتطبيق عليك أن تعلم أن الدعّاء هو العبادة وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية " الدعاء أعظم الدين " وقد كان بنو إسرائيل يقولون عن الصلاة "الدعاء" , فحتى يستجيب الله دعائك سأخبرك عن موانع إجابة الدعاء وعن أفعال تزيد من استجابة الدعاء وعن الأوقات التي تدعو فيها الله فيستجيب لك وستعلم بعدها كيف أن الدعاء هو سلاح المؤمن الحقيقي وكيف أنه بإمكانك أن تضمن استجابة الدعوة من غير شك كما أنك لا تشك في اسمك إن سألك عنه أحد.

إذاً الطريقة سهلة للغاية:

أفعال تجيب الدعاء + الدعاء في أوقات مميزة للدعاء – موانع إجابة الدعاء = إستجابة من السميع العليم مضمونة ومؤكدة

موانع إجابة الدعاء

عليك قبل أن تدعو أن تطهر نفسك من هذه الموانع حتى يستجيب الله لك دعائك والموانع هي:


1- أكل الحرام ( أعاذنا الله ) وذلك قد يكون في المأكل أو المشرب أو الملبس

2- إستعجال الإجابة وترك الدعاء: فلا تستعجل الإجابة وتقول مثلا ً ( لو لم يستجب الله لي خلال هذا الأسبوع لن أدعوه ) فهذا نوع من أنواع القنوط ولا يقوله مسلم.

3- إرتكاب الذنوب والمعاصي: الدعاء سهم يصعد إلى أعلى والذنوب سهم ينزل إلى أسفل؛ لو كان السهم يطلع إلى أعلى وواجه سهم ينزل إلى أسفل فسيصطدم السهمان ولن يصعد الدعاء إلى ربه حتى يجيبه؛ أما إذا صعد السهم إلى أعلى ولم يجد أي أسهم مضادة فسيصل إلى ربه ويجيبه بإذن الله تعالى فتجنب إرتكاب الذنوب والمعاصي حتى يجيب الله دعائك, وأنا لا أقصد المشقة على الناس حتى لا يقول لي أحد ( ليس فينا أحد إلا وهو مذنب ) ولكن أعني شقائق الكبائر والذنوب الدميمة كالكذب والخيانة والغيبة والنميمة والإستسلام للشهوة وغيرها.

4- غفلة القلب: كأن يدعو الرجل دعاء نسميه في الحجاز ( على الطاير ) أي أنه يدعو بدون حضور القلب؛ والقلب هو مجمع الأعضاء وهو مركز الإيمان.

أفعال تجيب الدعاء

1- الإخلاص لله تبارك وتعالى: أن تكون مخلصا ً لدعائك لله وحده فقط من غير شريك أو ند؛ كما يفعل الجهلة عند القبور يدعون من دون الله الولي أو النبي أو غيرهم فهؤلاء دعائهم مردود عليهم لإن ركن الإخلاص لم يتحقق والله يقول { وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ } (29) سورة الأعراف

2- رفع اليدين: فإن رفع اليدين فيه إعلان الاستذلال لله تبارك وتعالى وأنه هو الوحيد القادر على إعطاء المسائل وفي هذا جانب عظيم أكده النبي صلى الله عليه وسلم حين قال ( إن الله يستحيي أن يرفع إليه العبد يداه فيردهما صفران خائبتان), سبحان الله !! أيعجز المرء فينا أن يدعو بعد هذا الحديث ؟

3- الوضوء: قم بالوضوء قبل أن تتوجه لدعاء الله تبارك وتعالى

4- إستقبال القبلة: حين تبدأ بالدعاء تأكد أنك مستقبل القبلة لإنه مأثور من فعل النبي صلى الله عليه وسلم

5- البدء بالثناء على الله ثم الصلاة على النبي قبل الدعاء: فلا تستعجل وتبدأ في الدعاء مباشرة ً فهذا ( إستعجال ) وقد سمع النبي رجلا ً دعا الله من قبل أن يثني على الله ويصلي ويسلم على نبيه فقال: عجل هذا

6- التضرع لله والتذلل بين يديه: بالغ في التذلل والتضرع لخالقك سبحانه مجيب دعوة المضطرين
7- الاعتراف بالذنب: ولنا في موسى عليه السلام أسوة حسنة حيث أنه لما قتل الرجل القبطي قال {قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} (16) سورة القصص , فاستجاب الله له دعاءه وغفر له إنه هو الغفور الرحيم, فلا تستكبر على الله بالإعتراف بذنبك وتذكر قول الشاعر:

يا من عدى ثم اعتدى ثم اقترف *** ثم انضوى ثم انتهى ثم اعترف

أبشـر بقـول الله في آياتـه : *** ( إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ )


8- اليقين بالإجابة مع حضور القلب: فإذا لم يحضر القلب كان الدعاء نوعا ً من العبث.

9- الدعاء بما يناسب حال الداعي: كأن يطلب رزقا ً فيقول ( يا رازق يا رزَّاق ) أو يطلب عفوا ً فيقول ( يا أرحم الراحمين يا غفور يا حليم )

10- تكرار الدعاء والإلحاح على الله: أن تطلب المسألة أكثر من مرة في نفس الدعاء

11- ختم الدعاء بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلّم

أوقات الإجابة

1- جوف الليل وأدبار الصلوات المكتوبة

2- عند الآذان والقتال في سبيل الله

3- عند نزول الغيث

4- بين الآذان والإقامة
 

أضف تعليق