X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع
الاكثر قراءة

البطريركية : لا وجود لمخططات بناء استيطاني في أبو طور

الكاتب: موقع شوف
 | 07-02-2016 - 16:07 | التعليقات: 0
البطريركية : لا وجود لمخططات بناء استيطاني في أبو طور

نفت بطريركية الروم الأرثوذكس في بيانها الذي أصدرته صباح اليوم وجود مخططات بناء استيطاني على أراضيها في أبو طور بالقدس، كما زعمت اسبوعية يوروشاليم العبرية، وحذرت من التعاطي مع الاخبار الكاذبة التي تستهدف البطريركية الارثوذكسية و كهنتها و رعيتها. كما حذرت من استخدام بعض المتربصين هذه الاخبار الملفقة لشحن حملتهم التضليلية ضد الكنيسة الارثوذكسية.

و ذكرت البطريركية في بيانها أنها تدرس اتخاذ خطوات قضائية ضد الصحيفة العبرية لترويجها أخبار ملفقة حول البطريركية، مؤكدة أنها كانت في السابق قد اتخذت اجراءات قضائية ضد وسائل اعلامية نشرت أخبار كاذبة حول صفقات عقارية، وأن البطريركية ربحت جميع هذه القضايا سواءاً في المحاكم الاسرائيلية أو الدولية.

و أوضحت البطريركية في بيانها أن قطعة الأرض الواقعة داخل الخط الأخضر و الممتدة بين دير تابع للكنيسة الأرثوذكسية و كنيس يهودي تم بنائه عام 1947 في ابو طور ، كانت محل مفاوضات بين البطريرك السابق المرحوم ذيودوروس و شركة أجنبية من أجل تطوير البناء فيها عام 1995. و قامت الشركة بدفع جزء كبير من ثمن استئجار الأرض لمدة 99 عاماً، و شرعت في استصدار التراخيص الازمة من بلدية القدس، وفي نهاية عام 1996 قرر البطريرك ذيودوروس التراجع عن الصفقة ورفض توقيع وثائق الصفقة النهائية، وتم توثيق هذا الرفض من خلال رسالة بعث بها سكرتير عام البطريركية آنذاك الى الشركة.

وفي عام 1997 قامت الشركة برفع دعوى قضائية ضد البطريركية لالغاء العقد و استرداد المبالغ المدفوعة، مطالبة البطريركية بمبالغ إضافية كتعويض عن أضرار. و بعد أن تم التوافق بين البطريركية و الشركة عبر محامي البطريركية في هذه القضية المحامي يغال ارنون للتوجه الى مُحَكّم، قرر المُحَكّم، وهو القاضي شامغار، الرئيس السابق لمحكمة العدل العليا الاسرائيلية، بعد خمس سنوات من الاجراءات أن البطريركية مسؤولة بشكل كامل عن فسخ العقد و حكم عليها في عام 2001 بدفع $4.5 مليون دولار بالاضافة الى $2  مليون دولار كتعويض عن أضرار بفائدة 14% عن كل عام.

لم يعر البطريرك السابق ايرينيوس أي اهتمام بالموضوع، و تراكمت الديون لتصبح $9  مليون يوم انتخاب غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريركاً للقدس و سائر أعمال فلسطين و الأردن.

و أصدرت الدوائر الرسمية الاسرائيلية قراراً بحجز جميع ممتلكات البطريركية و عقاراتها و حساباتها البنكية، كجزء من الضغوطات التي يمارسها المستوطنون ضد البطريرك ثيوفيلوس بسبب موقفه الرافض للتسريب و جهوده لاسترداد ما تم تسريبه في أزمنة سابقة، مستغلة هذا الدين الذي ورثه عن من سبقه، فعمل غبطته بالتعاون مع جهات مختلفة مثل حكومة اليونان و بعض المستثمرين الأجانب حيث وقّعت البطريركية اتفاقية شراكة لتطوير هذه القطعة من الأرض من أجل بناء بيت ضيافة و مركز للمؤتمرات عليها، و بذلك نجح غبطته بدفع المديونية و فك الحجز عن ممتلكات و عقارات و الحسابات البنكية التابعة للبطريركية

أضف تعليق