X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين

الكاتب: موقع شوف, ذكرى مقالدة
 | 14-10-2016 - 14:20 | التعليقات: 0
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين

 وسط مشاعر مرهفة يغمرها بحر من الاحساس والأحلام، بأدق التفاصيل وبعنوان لكل "رسمة حكاية"، تنطلق الفنانة رؤى أبو ياسين بلوحاتها الفنية التي يحاكيها قلم الرصاص لبريات الزمان، إذ تتجمع مواهب عديدة داخل فنانة هاوية تحلم  بالحرية ورسم الابتسامة على شفاه الجميع، ببساطة وعيون لامعة، جمعت بين الرسم والأغنية وكتابة الخواطر.


انطلقت رؤى أبو ياسين بمطلع العشرينيات من العمر من قلب بلدة يمة بالمثلث، حلمت قلمها وخطت اللوحات وتثقفت على يدي والدة مثقفة وأب حث أولاده على تحقيق الأحلام، ولأخت بثت روح الحلم والسعي نحو رحلة المستقبل بكل جراءة وعلى خطى متينة سارت على درب شقيقتها الفنانة ثراء أبو ياسين، التي كانت شعلة الالهام الأولى لدى رؤى لتتذوق الفن.

مواهب عديدة، جمعت بين الصوت العذب وأصابع فنية وخواطر جميلة، عاشت ونمت داخل رؤى، موهبة في الغناء وتألق رغم الصعوبات والتحديات التي قد تعترض مسيرة فنانة محجبة في المجتمع الذي يرفض ولا يتقبل الغناء لفتاة محجبة وملتزمة دينيا.
تركت رؤى فكرة الغناء وتشبثت بالرسم ليصبح فيما بعد   جزء لا يتجزأ منها، إذ ابدعت برسم الاشخاص من منطلق قدرتها على فهم وتحليل شخصية الشخص الذي أمامها وإيمانا منها بأن لكل أنسان حكاية تعكسها في لوحاتها.

تدرس رؤى اللغة الإنجليزية في أكاديمية القاسمي، عرفت في تفوقها الدراسي منذ طفولتها، واختارت دراسة الأدب الانجليزي لعشقها اللغة الإنجليزية منذ المرحلة الابتدائية، وكانت الطالبة التي تحظى بشعبية منذ المرحلة الاعدادية بعدما أقامت أول معرض لها في الصف الثامن بدعم من شقيقتها الفنانة ثراء.

تطمح رؤى بتعلم موضوع المعالجة عبر الفن لحبها الكبير لرسم الاشخاص، إضافة لقدرتها  على فهم من حولها بواسطة التفاصيل المختلفة بهم ، من إشارات اليد، تفاصيل الوجه،  ولغة الجسد وغيرها من الأمور.

عبرت رؤى عن مدى فخرها بلوحاتها وبمواهبها إلا أنها ترغب بالوصول نحو أبعاد أخرى، ومن أحب اللوحات لديها هي لوحة عازفة الكمان والتي تمثل شخصية رؤى قليلة الكلام وكثيرة الاصغاء، استعملت الالوان الغامقة من تدرج الوان الأسود بسبب حبها الكبير لهذا اللون القاتم لأنه يرمز للقوة.

جعلت الفتاة العازفة مرتدية ثوب لأنها تؤمن أن المرأة هي قمة في الأنوثة والطفولة في آن واحد، وجعلت الفتاة في مركز اللوحة لأنها هي الشخص المركزي في مملكة أحلامها وأفكارها، وهي تحث الجميع على التمسك بالحلم والأمل لتحقيق الذات، وعلى قناعة تامة، أنه لكل أنسان قصة وكل لوحة رواية.

لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين
لكل لوحة حكاية تجسدها الفنانة رؤى ابو ياسين

أضف تعليق