X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي

الكاتب: موقع شوف محمد رشدي مجادلة
 | 19-05-2018 - 16:00 | التعليقات: 1
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي

أعلن في مدينة باقة الغربية، اليوم السبت عن وفاة الشاعر، خيري أحمد الحاج ابراهيم مواسي، وسيشيع جثمانه الساعة الخامسة والنصف ( 17:30) بعد العصر من بيته الى المقبرة الشمالية.

وعرف الراحل بشعره الذي كان يتغنى من خلاله في بلده باقة الغربية وتراثها العريق، وافنى عمره في الكدح لكسب لقمة العيش بكرامة واستقامة واسترق اللحظات الشعرية من انياب المحن، ليلوي بالشعر ذراع الزمن، حتى حصل بجدارة على لقب "الشاعر" في قريته وبين معارفه.

 

شاعر كادح انتزع الأبيات من انياب الظروف القاسية

ولد الشاعر خيري احمد مواسي في الثاني من ايار عام 1942 في باقة الغربية ودرس بها المرحلة الإبتدائية لينتقل الى ثانوية الطيبة لمتابعة الدراسة.

انتقل للعيش في احدى الكيبوتسات اليهودية للعمل  وكسب لقمة العيش وانضم في تلك المرحلة لحركة الشبيبة العربية الطلائعية.

بعد انهيار الحركة انتقل للعمل مع اخوته بالتجارة وعاد للسكن في مسقط رأسه في باقة الغربية ليقيم اسرة مكونة من زوجته وخمسة ابناء.

نشط الشاعر مواسي بالحزب الشيوعي ومن ثم الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة وكتب العديد من القصائد التي استوحاها من مسيرة النضال الطويلة التي عاشها شعبنا الفلسطيني في نضاله ضد الإحتلال.

كما ونشط الشاعر بحركة الشباب الى جانب مؤسسها رئيس مجلس باقة الغربية المحلي في حينه المرحوم جلال ابوطعمة، وكان لأشعاره دورا كبيرا في شحذ همم شباب القرية للعمل والنضال للنهوض بها، كما وتوقف الشاعر عند الكثير من المحطات السياسية المحلية لتتحول ابياته لتوثيق تاريخي فريد للحراك السياسي في باقة الغربية بتلك الفترة.

الشاعر فاروق مواسي: الشاعر خيري فاق في بعض ابياته ابو العتاهية

يشهد البروفيسور فاروق مواسي  والذي رافق الشاعر خيري منذ الصغر بالحس المرهف والأذن الشعرية المتقنة التي يتمتع بها، وأستشهد ببيت شهر يتمتع بذائقة شعرية مرهفة ابدعه الشاعر حين قال:

تجرر ذيلها نحو القوافي        وتسجد ربة الشعر احتراما

وقارن الشاعر فاروق مواسي بين بيت ابي العتاهية حين قال:

اتته الخلافة منقادة اليه تجرر اذيالها          

 فلم تك تصلح اللا له ولم يك يصلح الا لها

فجعل ابو العتاهية الخلافة كأنها امرأة تأتي للخليفة المهدي بينما جعل الشاعر مواسي القوافي تأتي بالجماعات وجعل لها ربة وسطوة.

قصائد محفورة بذاكرة حادة بلغت الثمانين حولا

لم يصدر الشاعر خيري مواسي ايا من الدواوين الشعرية سوى كراسة شعرية استخدمتها قائمة الشباب كدعاية انتخابية في ثمانينات القرن الماضي، وقلما كان ينشر قصائده في الصحف والمجلات بسبب انشغاله المضني بكسب لقمة العيش، مما ادى الى ضياع كمية كبيرة من القصائد سوى تلك التي ما تزال محفورة بذاكرته، حيث بلغ الثمانين حولا وما يزال يتمتع بذاكرة حادة تختزن الكثير من كتاباته وقصائده.

باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي
باقة الغربية تنعى الشاعر خيري أحمد مواسي

أضف تعليق

التعليقات

1
كل الاحترام للاديب الشاعر خيري مواسي ونسال الله ان يمد في عمره
خالد احمد محاميد - 29/07/2015